‎المسرح القومي يعود له الأضواء بسامح حسين وأول إنتاج لأحمد شاكر

مكتوب بواسطة فريق المونديال
  • منذ 2 شهر
  • 75


‎المسرح القومي  يعود له الأضواء بسامح حسين وأول إنتاج لأحمد شاكر

كتبت : ضحى محمد

عادت الروح الفنية والأضواء للمسرح القومى من خلال العرض المسرحى «المتفائل» للفنان سامح حسين، وهو مأخوذ عن رواية «كانديد» للكاتب الفرنسى فولتير، وهى من إعداد وإخراج إسلام إمام، وتعتبر المسرحية العمل الأول الذى ينير المسرح القومى بعد تولى الفنان أحمد شاكر إدارته.
وعبر الفنان سامح حسين عن سعادته برد فعل الجمهور حول المسرحية قائلاً: كان الوقوف على خشبته حلماً أسعى له منذ أعوام وتحقق بهذا العرض، فهى مسئولية كبيرة نظراً لحجم العمالقة من النجوم والفنانين الذين وقفوا على هذه الخشبة.
وأضاف «حسين»: أجسد من خلال العرض دور «كانديد»، وهى شخصية تتميز بالطيبة والتفاؤل، وعاش «كانديد» طيلة حياته داخل قصر مغلق وتحدث ظروف تجبره للخروج من القصر ويرى الحياة لأول مرة على أرض الواقع بمنظورها الصعب والقاسى، ولكنه ظل متمسكاً بوجهة نظره بالتعامل مع الحياة بصفة التفاؤل.
وأشار «حسين» إلى أن العرض يناقش أهمية التفاؤل والعمل والاجتهاد فى حياتنا مهما تعرض الإنسان لظروف صعبة، فلا بد من وجود هدف نسعى دائماً للوصول إليه مهما كانت الصعوبات، مضيفاً: جاءت كواليس العمل كوميدية وسيطر عليها جو من التعاون والحب.

بينما قال المخرج إسلام إمام: فى البداية تواصل المسرح القومى معى بشأن تقديم تجربة جديدة، وأول شىء تبادر إلى ذهنى تقديم شىء عالمى لم يُقدم فى مصر من قبل دون إعادة لأى عرض من العروض التى تم تقديمها من قبل، ثم جاء اختيارى للفنان سامح حسين فهو يناسب الشخصية وممثل مسرح من الدرجة الأولى وكوميديان له قاعدة جماهيرية عريضة، والتفكير الأساسى لدىّ كان محصوراً فى تقديم مسرح غنائى بنفس تكنيك الدول الأوروبية من خلال الملابس والإكسسوارات، فكانت هناك مجموعة من التحديات والصعوبات بشأن تقديم رواية قُدمت فى القرن الـ18 فى الوقت ذاته تناسب الشعب المصرى سواء فى اللغة أو طريقة التقديم.
وعن اختيار فريق العمل قال: اخترت مجموعة من الشباب التى تمتلك موهبة الكوميديا وهذا بسط الأمر بشدة، منهم الفنان سامح حسين الذى أعطى طاقة إيجابية لكل فريق العمل، وسهر الصايغ، فهى فنانة لديها إمكانيات خاصة، وممثلة على درجة عالية من الحرفية، وتمتلك طاقة مسرحية كبيرة وتظهر من خلال العرض كممثلة شاملة، حيث تقدم الفتاة الأرستقراطية وتغنى بالفرنسية، ثم تحولت إلى فتاة شعبية تغنى الأغانى الشعبية.
وأضاف: رسالة العرض المسرحى أن الحياة مليئة بالصعوبات، ولكن الحكمة تتمثل فى كيفية التعامل معها ومحاولة اجتيازها بالأمل والتفاؤل، متابعاً حديثه: تواصلنا مع وزارة الثقافة بمصر على أن تحاول جاهدة الوصول إلى المركز الثقافى الفرنسى حتى نتمكن من عرض المسرحية بفرنسا، وبشأن فكرة الإخراج على خشبة المسرح القومى أوضح: «كانت هناك تجربة فى 2014 على خشبة المسرح القومى ولكنها لم تكتمل، وكان نصاً مغايراً لعرض «المتفائل»، وفى الوقت الحالى عندما رجعت إلى المسرح القومى وجدت أننى لا بد من تقديم نص يعيد للمسرح قوته لأنه وقف عليه عظماء الفن فى مصر، ووفقنا الله ابتداءً من اختيار النجوم والملابس والديكور».
من جانبه، عبر الفنان أحمد شاكر، مدير المسرح القومى، عن سعادته برد فعل الجمهور حول العرض المسرحى «المتفائل» قائلاً: «أكثر شىء يسعدنى أننى كنت على قدر الثقة التى كلفتنى بها وزيرة الثقافة، بأن الفنان عندما يصبح مديراً يمتلك وقتها جوانب مختلفة تمكنه من أن يتفهم التعامل مع الفنانين وصنع النجاح والتواصل مع الجمهور، وكل تلك الأبجديات ساعدتنى فى تحقيق العناصر التى ساعدت فى نجاح العرض، فأهم شىء هو الروح التى أحاول باستمرار بثها لكل العاملين والفنانين بنجاح العرض».
وعن فكرة تقديم رواية عالمية على خشبة المسرح القومى قال: «كنت متوقعاً هذا النجاح، لأننا منذ اليوم الأول استطعنا التعامل مع النص العالمى، وكيفية توصيله إلى المشاهد المصرى، فهذا هو النجاح الحقيقى، بأننا نقدم نصاً عالمياً بشكل غير تقليدى كلاسيكى، وأن الأمر يحتاج إلى جهد شاق وتحقيق معادلة فنية تجارية، وأن يحقق الفن نجاحاً مادياً فى ظل وجود الجمهور».
وتابع: رسالة العمل مهمة وضرورية للأجيال الحالية من الشباب، وهى ضرورة التفاؤل والإيجابية وثقافة الإتقان والإنتاج فى العمل، فنحن درسنا فى معهد السينما أن الفن مرتبط بالحق والخير والجمال، وهذا ما تسعى إليه المجتمعات الحديثة، وسوف يستمر العرض المسرحى على خشبة القومى طالما يطلبه الجمهور، وإننى أرحب بكل صناع المسرح، والمعيار والأولوية تكون لعمل ناجح سواء كان من جيل الكبار أو الشباب».
عرض «المتفائل» بطولة سامح حسين، سهر الصايغ، يوسف إسماعيل، عزت زين، سوسن ربيع، آيات مجدى، تامر الكاشف، أمجد الحجار، زكريا معروف، والمطرب مصطفى سامى، ومجموعة من شباب المسرح القومى، موسيقى وألحان هشام جبر، ديكور حازم شبل، ملابس نعيمة عجمى، إضاءة أبوبكر الشريف، مكياج إسلام عباس، استعراضات ضياء شفيق، أشعار طارق على، عن رواية «كانديد» للكاتب الفرنسى فولتير، إعداد وإخراج إسلام إمام.


* ن
* رواية كانديد
* عربى منظرة
* عرض مسرحى

 


‎المسرح القومي  يعود له الأضواء بسامح حسين وأول إنتاج لأحمد شاكر


البث المباشر لقناة المونديال

Apu Tv