مها متبولي : شيرين موت فني ونفسي متعمد .. انقذوها

مكتوب بواسطة المكتب الصحفي
  • منذ 4 شهر
  • 128


مها متبولي : شيرين موت فني ونفسي متعمد .. انقذوها


بقلم : مها متبولي
تتعرض شيرين عبد الوهاب لمؤامرة الله وحده اعلم من المستفيد من ورائها على المستوى الفني فأنا لا اسلم جدلا بان هناك فنانة أخرى تجند حسام حبيب وسارة الطباخ لتدمير شيرين وارى ان ذلك ضرب من الخيال المقيت. 
بل أرى ان حسام حبيب نفسه ومساعدته هم المستفيدون من هذه المؤامرة ، على الاقل من جهة الاستيلاء على اموال المطربة وتجريدها من كل ممتلكاتها ، عن طريق سلب ارادتها، وهو تفكير شياطين 
ليس ذلك فقط بل انهم ايضا يريدون اغتيالها فنيا ومعنويا وتدمير اسطورتها الغنائية لتبقى جسدا بلا روح ؛ وكائنا بلا قلب وتفريغ محتواها الانساني ومنعها من العلاج والوصول بها الى الهاوية حتى لا تطالب مرة اخرى بممتلكاتها وان استلزم الامر الاجهاز عليها والتخلص منها في ظروف غامضة وهو ما يفسر حرص هذه العصابة على ابعاد اهل المطربة عنها . 
وهذا بالفعل ما أقلق والدتها وشقيقها وبناتها انهم جميعا يريدون انقاذ شيرين الانسانة التي لم تعد كما كانت من قبل ، لم تعد شيرين اما ولا اختا ولا ابنة حيث حولها حسام حبيب الى امرأة غريبة  تحت تأثير الضغوط النفسية والاحباط واليأس ودفع بها الى حافة الانهيار النفسي،  بعدما حطم كل شىء من حولها.  
استغل حاجتها للاستقرار والامان النفسي ليحقق اطماعه المادية تاركا كرامته وراء ظهره وعلى الرغم انها خلعته من جذوره،  واشعلت النار في رجولته ، وقالت "اذا رأيتموه تبولوا عليه"، لكنه لا يهتم بهذا كله بل يتمادى في تهوره،
مستغلا ضعفها النفسي ،
فهو المسئول الاول عن تسميم حياتها ، وقتلها بهذا الشكل مرتين،  مع سبق الاصرار والترصد .

 فمع خيبة املها فيه انهارت نفسيا ، فهي شديدة الحساسية، قابلة للجرح بسرعة، وتعيش دائما على أعصابها ،  مما ادى الى انكسارها ، واسهم في  تحاملها على نفسها لتعيش وحدها أيام الموت  الفني البطيء معترفة بأن الحب فيه سم قاتل.

لكن من يساعد شيرين على الافلات من مصيدة الاوغاد هو دعم الجمهور لها وفضح كل من حاول استغلالها . 

يا جمهور شيرين على مواقع التواصل والمنتديات الفنية.. 
كونوا امهات لبناتها حتى تخرج من المستشفى سليمة معافاة من مرضها. 

وكونوا ابناء لامها وشقيقها المنقذ لها بعد ان حاول الاوغاد طعنهم و التأمر على حياة زهرة عمرهم وجعلها موهبة ايلة للسقوط عمدا.

اما حسام حبيب وسارة الطباخ فأقول لهم كونوا خاسئين بما اقترفتم بحقها..وانتظروا مصيرا مظلما وخاصة بعد افتضاح    مؤامراتكم . 
وأقول لشيرين.. بنت البلد
الجدعة... أزمة وتعدي 
لتعودي كما كنت دائما
فانت أكثر الفنانات موهبة
واكثر الموهوبات اتقانا
واكثر النجمات تواضعا
بوجودك امتلأت حياتنا بهجة
وبمرضك سيطر علينا الحزن
عودى الينا يا سمراء النيل
بوجهك البريء الجميل
وقلبك الصافي 
وصدقك المعهود
وصوتك العذب الأصيل.


مها متبولي : شيرين موت فني ونفسي متعمد .. انقذوها


البث المباشر

قناة الإتحاد
إستطلاعات الرأي