محمد العضايلة يكتب ويتسائل : الحياد الأمريكي.. لماذا؟!

مكتوب بواسطة Abouzekri
  • منذ 1 شهر
  • 123


محمد العضايلة يكتب ويتسائل : الحياد الأمريكي.. لماذا؟!

الحياد الأمريكي.. لماذا؟!
—-----------------—
كتب : محمد العضايلة

تغيب أمريكا عن المشهد العالمي بشكل لافت للأنظار؛ غيابها ليس جغرافياً، وإنما صورتها الاقتصادية والعسكرية وعصاها السحرية التي كانت تقلب بها الموازين "رأسا على عقب"، ويدها الممسكة بـ "الريموت كونترول" التي تستخدمه بشكل عشوائي هنا وهناك لزرع الفتنة أو السيطرة على صانعي القرار في مختلف دول العالم.
العالم اليوم بدون الهيمنة الأمريكية أفضل من السابق، فهذا البلد العظيم حجماً وتسليحاً واقتصاداً بات ضعيفاً، وهنا أمام فيروس لا يُرى بالعين المجردة، وبقي يحتل المرتبة الأولى عالمياً ليس بالتسلح والاقتصاد فحسب، وإنما كذلك كأكثر دول العالم تأثراً بهذه الجائحة، ولم يستطع أن ينتصر على هذا الفيروس الصغير كإنتصاراته الوهمية التي صنعها بنفسه، واستخدم بها صواريخه العابرة للقارات. 
لم يعد العالم ينتظر تصريحات الرئيس الأمريكي ولم تعد أخباره أو زياراته محل اهتمام ولم تعد عُقده وشخصيته النرجسية تستحق التحليل أو الدراسة.
فبالرغم من أن الولايات المتحدة الأمريكية هي الأقوى عالمياً عسكرياً واقتصادياً، إلا أنها تواجه تحديات خارجية فروسيا والصين اليوم تسعيان إلى التصعيد معها على عدة جبهات، وإلى التوسع نفوذاً واقتصاداً، كما لازالت إيران تشكل تهديداً لمصالحها في العراق وسوريا ولبنان، وبات من اللافت الانقسامات فيما بَيّن المسؤولون الأمريكيون أنفسهم في حسم العديد من القضايا الداخلية والخارجية ولعل أهمها الآن مصير القضية الفلسطينية والمساعي الأمريكية لتصفيتها لصالح إسرائيل، أمريكا اليوم تواجه أصعب أزمة لها في التاريخ، حتى وصل الحال لمطالبة الكثيرين بفصل الولايات الشمالية "الغنية" عن الجنوبية، وهذا ما دعت إليه حركة "نعم كاليفورنيا"، التأجيج العنصري والانهيار الاقتصادي والمشاكل السياسية الداخلية بالإضافة للنتائج المأساوية في التعامل مع جائحة كورنا، كلها ساهمت في خلق حالة من اليأس في المجتمع الأمريكي، وهذا ما تؤكده الاحتجاجات وفي مختلف الولايات فهي لم تقتصر على "السود" فحسب بإعتبارهم المستهدفين عنصرياً، وإنما ضمت كافة الأطياف والقوميات من المجتمع الأمريكي فهم يشاطرونهم اليأس من السياسة الأمريكية وتعامل إدارتها مع مختلف الملفات. فيما يعتبر الكثير من الساسة الأمريكيون أن السياسة الفاشلة للرئيس الأمريكي دونالد ترمب القائمة على شعار أمريكا أولاً، وتخلّيه عن دور بلاده في قيادة العالم، وعن التزامها بتعزيز نظام دولي ليبرالي أوصل أمريكا إلى هذه الحالة وباتت صورتها مهزوزة من الداخل كما هي في الخارج.


محمد العضايلة يكتب ويتسائل : الحياد الأمريكي.. لماذا؟!


البث المباشر

قناة الإتحاد