فاروق حسني وحديث لا يخلو من شجون عن المتحف المصري الكبير

مكتوب بواسطة فريق المونديال
  • منذ 14 يوم
  • 65


فاروق حسني وحديث لا يخلو من شجون عن المتحف المصري الكبير

كتب : د.ابراهيم ابوذكري
لم تكن الجلسة الأولي مع الفنان الوزير فاروق حسني .. ولن تكون الأخيرة .. أنه آخر وزير ثقافة مثقف في مصر كما وصفوه .. كما وصفوا أيضا معالي صفوت الشريف بأنه آخر وزير إعلام مهني في مصر .. !!
وبعيدا عن الاتهامات التي لاحقت كل من كان قريبا من الرئيس الأسبق حسني مبارك .. فلا أحد ينكر أن لكل من هذه الشخصيات التي حاول الإخوان  والمأجورين والمخربين تلويثها وتلويث تاريخها وإخفاء إنجازاتها .. أن لهم لمسات مضيئة علي الدولة المصرية .. والإرهابيون يعلمون علم اليقين أن هذه الرموز المصرية ستظل حتي الممات رموزا وطنية للنخاع وإن جارت عليهم الظروف فما قدموه لمصر من خدمات وإنجازات محسوبة لهم وسيذكر التاريخ أن لهم من الإيجابيات والمواقف وانجازات متعددة رغم محاولة طمسها  .. وسيذكرها التاريخ رغم أنف الاخوان وأنف الجميع المتجني علي التاريخ .. فالتاريخ لا يقطن ميادين ولا يرفع شعارات ولا يلوي الحقائق لصالحة .. وليس له أغراض .. أو أجندات خاصة  .. فهو التاريخ واسمه التاريخ .. والجميع يعلم انه مجردا شفافا .. حتي ولو جاء بعلوماته وسجلاته متأخرة .. !!
هذه المقدمة كان لابد منها قبل أن أتحدث عن الجلسة الفنية الرائعة التي أمتعتني وعشت خلالها في عالم ثقافي واسع .. وكأنه فيلم خيالي داخل قاعة معزولة بعيدة عن الواقع الذي نحياه يوميا ..
جلسة وحديث ثقافي فني شفاف راقي علي مدار أكثر من ساعتين .. في جو فيه يصل الي أسماعك الموسيقي الكلاسيك .. وتري من حولك لوحات فنية رائعة .. وورود .. أشياء جمالية وضعت بتنسيق وبعناية وبفن من أروع ما تري من جمال .. تري الواقع الذي تجلس فيه .. والفن تحسه خليط من الواقعي والخيالي والتشكيلي كل هذا تجده في متحف الفنان الغالي فاروق حسني ..!!
تحدثنا في هذه الجلسة في كل شيئ .. في الماضي .. وكيف نتعلم منه .. والحاضر .. وكيف نعيشه .. والمستقبل .. وكيف وما يجب ان نستعد له.. !!
رأيت في صوته غصة عندما سألته عن المتحف الكبير وقرب افتتاحية .. رأيتها علي الرغم من البهجة التي تحدث بها عن المتحف الذي فكر فيه .. وأسسه  ..  وعاش مع كل تفصيلة فيه .. في تصميمه وتخطيطه ومشاكله وتمويله وكونه مشروع القرن ..
المتحف الكبير يقول عنه .. إذا تم كما خطط له فهو مشروع القرن ويعتبر هرم رابع حقيقي كما رآه الفنان .. كان للأسف يحلم بيوم يري فيه الافتتاح كامل المشروع كما خطط له .. ويكون في مقدمة المستقبلين للضيوف القادمين من كل ارجاء الدنيا !!
ومازال الكلام عن المتحف الكبير وأنعش الفنان الفريد من نوعه ذاكرتي .. وذكرني بالمخازن الكبيرة الملحقة بالمتحف .. وبجميع الاثار التي تحتويه هذه المخازن .. وما تم بناءه وإنشاءه في وجوده .. وأكد لي ان ثلثي حجم هذا المتحف بأنفاقه التي تربط المخازن بصحن المتحف قد بنيت في وجوده .. كما أكد لي أيضا بأن الهانم قد افتتحت ثلثي ما تم من بنائه وإنشائه وتخزينا والتماثيل والآثار المنقولة والمحفوظة في المخازن .. ولديه الأفلام والوثائق والصور التي يضعها لديه للذكري .. وأن الرئيس حسني مبارك رفض إفتتاح اجزاء من المتحف الكبير .. وأصر علي أن يكون الافتتاح بكامل أجزاء المتحف والمشاريع التي تحيطه وبالشركات الأجنبية التي تروج له .. ويتم بناء وافتتاح الفندق الأرضي والمطار الذي يخدم الطائرات السياحة وطائرات أثرياء العالم المهتمين بالآثار في وقت واحد .. وبعد أن يعاد تنسيق مشروع الصوت والضوء مع كل المنظومة ليصبح الكل في واحد وتشعر بعظمة التاريخ المصري المنتشرة  لكل هذه المساحة الشاسعة المليئة بعبق التاريخ . وإفساح الرؤية لمنطقة الاهرامات الثلاثة وتبادل الرؤية بين كل المناطق دون اَي عوائق لتكون هذه المنطقة بالكامل قطعة واحدة .. وبكل المساحات المحيطة والمتممة بالمشاريع وتكون مرتبطة كلها مع بعض في مساحة واحدة .. ومنطقة واحدة .. هذا هو حلم الفنان فاروق حسني والمخطط له والموجود في ذاكرة الفنان فاروق حسني ..!!
إن إنجاز هذا المشروع والمشاريع الملحقة .. من وجهة نظر الفنان هو مشروع عبقري وإنجاز مصري يتعدي حجمه وأهميته اَي إنجاز من إنجازات أجدادنا الفراعنة التي سنظل نفخر ونتباهي بها .. بشرط إستكمال المشاريع الخدمية واللوجستية الملحقة به ممكن أن تقدم للعالم بمشروع متكامل حتي ولو تأخر سنوات .. المهم يتم بهذا الشكل ثم يفتتح في احتفالية عالمية يشهد عليها التاريخ .. ويصبح مشروع القرن بحق .. ويكون الوحيد من نوعه والغير موجود مثيله علي وجه الارض ..!!
ثم أنتقل بي مشروع آخر تم إنجازه في عصره وتحدث عنه بكل الفخر والاعتزاز .. 
متحف الحضارات الذي انجزه فاروق حسني تماما ولم يبقي علي افتتاحية سوي ايّام ثم حدث ما حدث وطمس المتحف واختفت أخباره ..!!
ومتحف الحضارات هذا تم وضع مستندات وآثار أستعرض فيه كل ما تملكه مصر من آثار لكل الحضارات التي مرت علي مصر منذ سبعة آلاف عام والي الآن .. وللاسف تم افتتاحية منذ عام تقريبا ولم يحظي بأي تغطية إعلامية عالمية أو ترويج من خلال شركات سياحية متخصصة عالمية وتجلب له سياحا من نوعية خاصة تهتم بمثل هذه المتاحف .. ويؤكد لي الفنان فاروق أن متحف الحضارات الموجود حاليا بمصر هو المتحف الفريد من نوعه في العالم .. وأنه لا يقل أهمية ولا حجما عن  المتحف الكبير .. ويخدم مصر ويوثق لها تاريخها العظيم وحضارات الشعب المصري عبر آلاف السنين ويشاهد العالم مصر بمكانتها المتميزة بين الامم وعلي المستوي العالمي ..!!!
وعلي المستوي الشخصي وعلي أرض الواقع .. تحدثنا أيضا عن مستقبل العلاقة بين مؤسسة الفنان فاروق حسني والإتحاد العام للمنتجين العرب والشعبة العامة للإعلام .. ومونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلام بدورته السابعة لهذا العام 2018 .. ومستقبل هذه المؤسسات لخدمة الفن والمجتمع الفني العربي .. !!
ولن ابالغ أن قلت إن هذه الجلسة من أرق وأروع الجلسات التي جلستها في حياتي مع كل الشفافية والجديه والانتصارات والإخفاقات .. حديث تجد فيه البهجة والغصة .. تجد فيه الانتصار وتخطي الهزيمة ومقدرة الرجل علي الصمود وتمسكه بفنه وثقافته وحبه لهذا الوطن الذي ينتمي اليه .. !!
ولم نشعر سويًا بمرور الوقت غير إصرار من زوجتي في طلبي بالتليفون وجرس منها لم يتوقف من الموبايل الذي اصطحبته معي بغرض التصوير .. ولم أرد عليه .. وسألني عن هذا الطالب اللحوح .. وطلب مني ان أرد علي هذا الزّن التليفوني والذي افاقنا من حديث كان فوق السحاب ومخزون ثقافي مستعرضا فيه حضارات يجيد الحديث عنها من معرفة وقراءات .. ووزيرا بنوعية خاصة بالإدارة .. وخبرة فائقة في إدارة ثقافة أمه بنوعية خاصة جدا .. وحديث عن بلد نتباهي ونزهو بتراثها وثقافاتها التي لا يوجد لها مثيل ولا تجده مهما بحثت أو غالط وكنت كارها إلا في في هذا البلد .. !!
أكد لي الوزير أن مصر لا تنافس اَي دوله في الصناعة مهما وصلنا بها وهي مطلوبة أو الزراعة وهي مهمة جدا أو الانشاءات المميكنة أو الخرسانية والتي نعيش فيها ونستخدمها وتمثل حضارة تضاف الي حضاراتنا الا إنك تجد مثيلاتها في كل الدول .. !!
أما ما لدينا من مخزون ثقافي وآثار وثروة هو كنز كبير .. لن تجد له مثيلا أبدا في الكرة الارضيه هو موجود في مصر فقط .. فمصر دولة ثقافية من الدرجة الأولي .. دولة فريدة بثقافاتها بين كل الامم .. وكل الحضارات الانسانية التي خلقت علي سطح الارض .. فهي دولة ليست زراعية .. ولا صناعية .. بل هي دولة ثقافية متفردة .. !!!!
سامحها الله زوجتي التي أنهت هذه الجلسة لانها لم تصدق أن تطول هذه المدة .. وهي تعرف أني ملول لا أستطيع ان أبقي في مكان واحد كل هذه المدة .. !!


فاروق حسني وحديث لا يخلو من شجون عن المتحف المصري الكبير


البث المباشر لقناة المونديال

Apu Tv