علاء الكحكي يوجه خطاباً مفتوحاً للمنتحر محمد علي ..!!

مكتوب بواسطة فريق المونديال
  • منذ 15 يوم
  • 63


علاء الكحكي يوجه خطاباً مفتوحاً للمنتحر محمد علي ..!!

كتب د. ابراهيم ابوذكري 

منذ أن ظهرت فيديوهات ما يطلقون عليه فنان وهو مقاولا يحمل مؤهلا متوسطا في السياحة .. رزقه الله بوالد صاحب سمعة طيبة كان  بطلا من أبطال الرياضة المصريين الذين رفعوا أسم مصر في المحافل الدولية .. إستطاع أن يضع أولاده جميعا  علي الطريق الذي يربحون  فيه .. ويعينون أنفسهم  علي مواجهة الحياة .. وعلمهم  طرق وأعمال المقاولات .. ووفر لهم شقق .. وسيارات .. ودفع لهم مصاريف الزواج والمهر وهدية شهر العسل .. كأي أب في الدنيا يرعي أولاده .. 
لكن محمد علي الابن العاق لهذا الأب .. كان مريضا بحب الظهور فحاول الخروج من سرب هذا الرجل ويسبح في ملكوت يخصه .. دخل اجواء الفن والاعلام وحلم  أن يكون ممثلا لا رجل أعمال كما خطط له والده .. فأخذ بعض الأدوار الصغيرة ككومبارس متكلم .. ثم ادوار اكبر قليلا .. وظل حلم النجومية والشهرة تطارده .. ولما فتح الله عليه ابواب الرزق علي مصراعيه من خلال عمله مع القوات المسلحة .. لم يبخل علي نفسه ولا علي الفيلم فقد أنتج لنفسه فيلما طويلا وصرف عليه ملايين ولم يحظي هذا الفيلم بعائد يغطي تكلفته من بشباك التذاكر ..  ولم يحقق له الشهرة التي كان يحلم بها .. الحلم الذي تخيل فيه أن بعد إنتاج هذا الفيلم سيتقاتلون عليه المنتجون .. ويعرضون عليه سيلاً من الأفلام والمسلسلات .. وطبعا .. هذا لم يحدث بالشكل الذي كان يتوقعه .. ولم يحقق الفيلم طموحاته .. كما يبدو .. !!! 
وعند أول مشكلة واجهته في عمله  (لا نجد تفسيرا لكل ما قام به من جنون ).. بعد خمسة عشر عاما من الرخاء .. والله أعلم أن أحداً قد  وسوس له في أذنيه في أول أزمة طرأت  له بينه وبين القوات المسلحة التي طالبته بأموال لا نعلم حجمها الي الان صرفت له .. وقصّر في إنجاز فيما اسند اليه من عمل ما .. ووجب رد هذه الأموال   ..  !!! 
وسوسوا له وقالوا له ممكن أن يضرب ضربته .. ويفوز بالدين المعلق في رقبته للقوات المسلحة من جهة . . ومن جهة أخري يحقق حلمه بالشهرة ويظهر في الميديا ووراءه كتائب  الضلال تجعله تريند علي الساحة الاعلامية .. وكان ما كان وظهر في الميدا واصبح تريند فعلا .. لكنه انتحار .. نطلق عليه انتحار معنوي .. قتل بتصرفه الأحمق كثيرا من القيم .. والروابط الإنسانية التي كانت تربطه بمجتمعه واهله أساء  للكثيرين ممن نحترمهم بل نقدس سيرتهم ممن كانوا حوله ومن أقاربه ومن مجتمعه ومن بلده التي تربي فيها وعلمته وصرفت عليه ولم تبخل عليه في اَي  شيئ .. !! 

إن ما قام به محمد علي هذا وحقق فيه تريند إعلامي لا ننكره ما هو إلا انتحار معنوي .. وما فيه الآن وما يعانيه هو مرض خبيث لن ينجوا منه .. وآخر هذه المهزلة إما السجن له او القتل ممن وسسوسوا له في اذنيه ..
 وتذكرني أفعال الانتحاري محمد علي .. بالشخص الذي قفز من برج الجزيرة في السيتينات ليكون مادة صحفية علي صدر الصحف المصرية حبا في الشهرة .. وكان فعلا خبرا صغيرا في صفحات الحوادث .. ونكته تافهه في في ذاكرة من سمع أو تذكر الخبر .. ودخل هذا المعتوه المريض بالشهرة في طيات النسيان مرة أخري .. وأتحدي ان يتذكره أحد من جيله الذي عفي عليه الزمن !! 
ومن متابعتي لما ينشر عن هذه المأساة الإنسانية والفانز لهذه القضية لم أجد أوقع مما كتبه الصديق علاء الكحكي بصفحته الرسمية علي الفيس بوك .. موجها خطاباً مفتوحاً  الي هذا المنتحر والمضحي بنفسه وبأسرته وأولاده حبا وعشقا للشهرة 
* كتب صانع الاعلام علاء الكحكي يقول : 
حاله نفسية سيئة للغايه 
كل يوم فيديو مستفز ومحبط .. ويجعل يومك اسوء من الذي قبله ..!!  
يا صاحب الفيديوهات؛كفاك فيديوهات وسجائر 
وسباب وشتائم وتجريح 
.. هذه ليست من شيم الرجال .. ولا الفرسان 
.. ولن يتعاطف احد معك .. طالما انك لم تحترم لا كبير ولا صغير ولا سيده 
ولا حرمات.  
لقد خسرت كل شيء .. كل شيء بالمعنى الحرفي .. خسرت قضيتك .. ( اذا كان هناك قضيه أصلا .. خسرت تعاطف الناس .. إلخ .. إلخ .. إلخ ) فقد أرهقتنا .. وأرهقت الناس جميعا .. وكان من الرجوله والنخوة والفروسية 
لك  ولأهلك  ولأولادك أن تواجه علي ارض بلدك لو كنت صاحب حق .. أو تنزوي وتختفي وتصمت 
.. او ان تتحدث وأنت تحت سماء وطنك 
أنت لم تتحمل أخطاءك .. ولا  ضغوط الحياة .. ولا ضغوط حقوق الناس .. وقمت بإلقاء المسئولية على الناس الذين جعلهم الله سببا  ففتحوا لك أبواب الرزق بفضل من ربك  لمده خمسة عشر عاما  
.. باعترافك انت .. 
الم تتذكر يوما جميلا..؟؟  
الم تتذكر فضل الله ثم الوطن عليك ؟؟ 
الا يوجد ضغوط ماليه على احد سواك !؟ 
فارق رهيب ان تختلف مع شخص .. او يختلف معك .. وهو في موقع المسئولية ( واضح جدا -من كلامك - انه لعدم تركيزك في عملك)
فتقوم بسباب وتشويه رأس الهرم  ورمز الدولة ( مهما ظلمت من وجهة نظرك : فتذكر ان هذه مصر ) 
وأكرر لك ان ما تقوم به ليست فروسية .. وليست رجوله .. وواضح جدا انك إخترت أن تعلي سقف الخصومه حتى تبدو شجاعا .. ولكن للأسف فلتت منك وحساباتك غلط 
١٥ سنه أنت في خير !! 
أنت فعلت الآتي :   
* اذا  حدث كذب 
* وإذا عاهد غدر 
* وإذا أؤتمن خان  
* واذا خاصم فجر 
لقد جلست مع رجال في مجالس  والمجالس أمانات  
كفاك فيديوهات  .. كفاك ذكرالسيدات .. كفاك ذكر البيوت في حديثك  .. تراجع من أجل الوطن .. الوطن لا يحتمل .. اتق الله في البلاد وتأكد انك لن تحد من يتعاطف معك احد .. كن رجلا .. علم بناتك وأبنائك المروئة والنبل في الخصومة 
.. عامل ربك  في الخصومه .. ولاد المناطق الشعبية ،.  وولاد البلد ما يعملوش كده أبداً .، مهما حصل  ..!! 
هذا اذا كان حصل لهم فعلاً .. 


علاء الكحكي يوجه خطاباً مفتوحاً للمنتحر محمد علي ..!!


البث المباشر لقناة المونديال

Apu Tv