الموقف من وزير الدوله المصرية للإعلام الذي نراه .. هل هو تكتل أم توجه ؟؟

مكتوب بواسطة اعلام الاتحاد
  • منذ 2 شهر
  • 34


الموقف من وزير الدوله المصرية للإعلام الذي نراه .. هل هو تكتل أم توجه ؟؟

بداية أحب أن أؤكد هنا أن ما أقوله هو عصف فكري فقط بيني وبين بعض الأصدقاء وأيضا هو كلام صريح جدا ..  عبارة عن شواهد أسردها بدون رتوش ورؤية مني شخصيا وليست معلومات .. 
أري في الأفق حملة منظمة وأعتقد أنها لن تتوقف إن لم تواجه بقرار سيادي يوقف هذا التحرك .. لعلمي بشخوص من يديرها من أصحاب القرار في هذا المجال لمواقف ربما سياسية أو تنظيمية أو تعارض سلطات أو تبديل كرسي .. أو صراع مناصب .. المهم .. تتعدد الأسباب المجهولة والغير معلنة لكن كلها  بعيدة كل البعد عن المهنة وصناعة الإعلام .. وأيضا بعيده - في تصوري - عن الصالح العام للإعلام المصري وسمعته .. لأن الصالح العام يحتاج الي أن تكون وجهتنا الإعلامية موحدة لا شقاق فيها .. ورؤيتنا أيضا لقضايانا واحدة .. وتكون معالجاتها متفق عليها من الجميع .. وبتنسيق مسبق لنجاح المعالجات .. ،، 
وأري أني لا اذيع سرا الآن بعد أن ظهر جليا للجميع وأعلن علي صفحات الجرائد وتتناقله الأخبار والشكل العام المصدر باللقاءات والتغطيات الأخبارية للأحداث والتي تؤكد للجميع أن هناك تيار أو تكتل كوٌن من بعض الأخوة الإعلامين أصحاب القرار بالإعلام يعمل منفردا .. بمعاونة عدد من نجوم الإعلام المصري وبتجاهل واضح لوجود الوزير أسامه هيكل يشعرنا جميعا بأن ما يحدث هو تمهيد للإطاحة به .. 
بدأت الحكاية لنا وبعيداً عن المطابخ والدراسات والأبحاث الإعلامية عندما ظهر مقدم البرامج وائل الابراشي علي الشاشة المصرية وبكل جرأة بوصلة هجوم شرسة غير مبررة في حينها .. وبتوقيت مفاجئ .. وهو أحد أصدقاء الوزير شخصيا وله علاقة وثيقة به ومتبادلة بينه وبين الوزير رأيت بأم عيني هذه العلاقة.. 
ومن رأيي الشخصي أيضا أن وائل لا يقدم علي ذلك جزافا أو اجتهادًا منه أو من الإعداد للبرنامج كما أنه لا يسطيع أن يقدم علي مثل هذا الهجوم إلا وهناك من يسانده أو يكون هو ضمن المنظومة لهذا المخطط ... خاصة وأنه الوزير المباشر للسياسة الاعلامية للدولة.. وعليه فقد أعتبرته الشرارة الأولي لهذه الحملة التي توقعت أن تكون منظمة وتنفذ علي مراحل .. وأن ما قاله وائل من نقد صارخ إعلان صريح أن هناك أمرًا جلل يخص الوزير سيحدث لا نعلم مداه .. ولكن متي يظهر هذا صريحا ومعلنا علي الساحة الإعلامية أو الرسمية .. لا أحد يعلم .. ويظل السؤال هو نفس السؤال ،، .. 
شاهدت هذا كما شاهدت مصر كلها والعالم العربي ولم أكن متأكد من الشخوص المحركين لهذا التوجه أو هذا التكتل علي الرغم أن هناك أسماء مرقت بذهني لأصحاب أو أدوات هذا التوجه وكيف يكون ،، ؟؟ 
وكان السؤال هل يظهر علي شكل تكتلات إعلامية .. أو يتحول الي قرارات رئاسية ؟؟ 
وفِي نفس السياق وبالتوازي لهذا التيار ظهر هجوم بنفس نوعية الكلام الذي أذيع من خلال الابراشي ونشر علي صفحات أهم جريدة قومية بالبلاد .. جريدة اخبار اليوم والتي لا أستبعد أن تكون رئيس مجلسيها الإداري والتحريري لديه هو أيضا هذا التوجه أو ضمن هذه المنظومة ،، 
وتأكدت توقعاتي عند متابعتي لأحداث إجتماع الكبار والكبير الأخير الذي تم بماسبيرو .. وسمعت توصياته بل ونتائجه .. والأهم هو عنوان المحور الأساسي الذي أجتمعوا من أجله هو من إختصاصات الوزير الغائب عن الإجتماع (استراتيجية الإعلام المصري والأمن القومي ) .. الذي حضره كل أصحاب القرار في مجال الإعلام بمصر إلا أهم رمز من رموز الإعلام من أصحاب القرار والذي إختاره الرئيس عبد الفتاح السيسي ليكون الواجهة الإعلامية المصرية أمام الدنيا كلها .. وأستقبله الرئيس بمكتبه وعقد معه اجتماع أعلن علي العالم وحضر الاجتماع الدكتور مصطفي مدبولي رئيس الوزارء واعتبرنا هذا الاجتماع هو وضع استرتيجيات الإعلام المصري مع وزير الدولة المصرية لشؤون الإعلام أسامه هيكل مع الاحتفاظ بكل الاحترام والتقدير لاختصاصات المجلس الاعلا للإعلام سابقه وحاضره .. والهيئة الوطنية للإعلام .. وأيضا الوطنية للصحافة .. .،،، 
لم تكن رؤتي بهذا التوجه وحدي لهذا الأمر .. بل هذا ما وصل أيضا اليه وجدان كل المهتمين بالشأن الإعلامي المصري والعربي. 
و من المؤكد أن تظهر  الصورة متكاملة وعلنية قريبا لأن مثل هذه الأمور بمصر لا يطول انتظارها .. طالما أن رائحة الموضوع تفوح من كل جانب ،،، ونحن مازلنا ننتظر  رغم التكتم من جميع الأطراف .. ؟؟ 

وأخيرًا ،، 
أتمني وكلي أمل .. ومن كل قلبي أن تكون رؤيتي هذه مجرد خيالات وهواجس وعصف فكري لا يرتقي الي واقع مر بالدولة المصرية .. بأن يكون الإعلام بمصر عبارة جزر متعددة منفصله متخاصمة تتنازع كل جزيرة علي مساحة تزيد بها ما قسم الله لها .. ولا يجمعهم سوي وجودهم في محيط واحد وهو مصر .. والحفاظ علي ما حققناه من مكاسب الي الآن علي كل المستويات  .. . ،، 
ومهما تحدثنا عن تكتل أو توجه أو خلاف .. فالموقف يحتاج الي قرار سيادي من الرئيس صريح لتعتدل الدفة وتسير الأمور في إتجاهها الصحيح  ،، 
                           إبراهيم ابوذكري 


الموقف من وزير الدوله المصرية للإعلام الذي نراه .. هل هو تكتل أم توجه ؟؟ الموقف من وزير الدوله المصرية للإعلام الذي نراه .. هل هو تكتل أم توجه ؟؟


البث المباشر

قناة الإتحاد
استطلاعات الرأي الإتحاد العام